العلم هو كنزنا الحقيقي
   
   
   
الكنز : تفسير الأحلام لإبن شاهين : فصل في رؤيا الرجال

فصل في رؤيا الرجال


رؤيا الرجال
من رأى رجلاً معروفاً يصنع شيئاً أو يعطيه شيئاً فإنه هو بعينه أو سميه أو نظيره من الناس. وقيل من رأى رجلاً معروفاً فإنه خير وبركة، وإن كان له غائب قدم أو أتى خبره أو كتابه.
ومن رأى: شيخاً معروفاً، وقد جرى بينهما كلام زيادة في الخير والبركة لقوله عليه الصلاة والسلام: البركة في الأكابر. وقيل رؤيا الشيخ المعروف إذا خالط شيبه سواد يكون أبلغ، خصوصاً إذا كان جسيماً والشيخ المجهول هو جد الإنسان الذي يجده فكلما رأى فيه من حشمة ووقار وكلام يدل على خير ويكون موافقاً لغرض الرائي فهو أحسن وأخير وجميع ما يجده يحصل ويكون موافقاً للمقاصد جميعها، وإن لم يبق من سواده شيء فهو أضعف وأهون. وقيل من رأى شيخاً أشرف فهو تمكنه من الخير.
وبالمجمل فإن رؤيا الشيخ تؤول على أربعة أوجه: خير وبركة وقضاء حاجة وأمن.
ومن رأى: شاباً أو كهلاً حسن الوجه فإنه بشارة وحصول خير سواء كان معروفاً أو مجهولاً، وقيل إذا كان الشاب مجهولاً وهو ليس بحسن المنظر فهو عدو.
ومن رأى: جماعة مشايخ أو شباب فهم رحمة، خصوصاً إذا جرى منهم كلام البر.
ومن رأى: أن أحداً منهم أعطاه شيئاً فهو أجود، خصوصاً إذا كان صنف ذلك الشيء محبوباً.
وإن رأى أنه هو العاطي فإنه جيد أيضاً.
ومن رأى: أحداً منهم وهو ناقص، فإن كان شيخاً فالنقص في جده، وإن كان شاباً فالنقص في عدوه.
ومن رأى: أنه شيخ كهل وليس هو كذلك فإنه صالح في دينه ووقار وزيادة في شرفه، وإن كان شيخاً ورأى أنه صبي فإنه يصبو ويجهل فلا خير فيه، وكذلك المرأة.
ومن رأى: أحداً من النسوة صارت كذلك فإنها دنيا تقبل عليه، وإن كان مريضاً أفاق.
ومن رأى: أنه صار غضاً طرياً جميلاً فربما يموت سريعاً.
ومن رأى: أنه صار طويلاً عريضاً فهو زيادة في العمر وأبهة لقوله تعالى " وزاده بسطة في العلم والجسم ".
ومن رأى: أنه صغر أو قصر فإنه يبيع داره أو دابته، وإن كان ذا وظيفة عزل وقيل قهر وإفلاس، وربما يخاف عليه من الموت وسيأتي في باب النوادر بيان ذلك.
ومن رأى: فيه نقصاناً فإنه ضعف ونقص في دينه ودنياه.
ومن رأى: أن له فرجاً كفرج المرأة فإنه ذل وخضوع وحقارة، وإن كان في خصام يصالح خصمه.
وإن رأت المرأة أن لها ذكراً مثل الرجل ولحية كلحيته، فإن كان لها ولد ساد على قومه، وإن كانت حاملة أتت بغلام، وإن لم تكن حاملاً فإنها لا تلد ولداً أبداً، وربما تنصرف الرؤيا إلى ملكها أو زوجها أو أبيها أو أخيها وقيل حصول شرف لأحد محارمها.
وإن رأت إمرأة إنها صارت رجلاً وهي تجامع النساء أو تتزوج بامرأة فإنها تصيب خيراً وشرفاً وعزاً وذكراً عالياً.
ومن رأى: إمرأة بهذه الحالة فإنه يرى شيئاً يتعجب منه.
ومن رأى: أن له ذنباً أو قرناً أو حافراً مثل الدواب أو خرطوماً أو منقاراً فذلك صلاح كله وجيد.
ومن رأى: أن له ريشاً وجناحين فإن ذلك رياسة ويصيب خيراً.
ومن رأى: أنه صار طيراً يطير فيؤول على ثلاثة أوجه: سفر وحصول أمر بسرعة أو تعبد.
ومن رأى: أنه صار حيواناً مما لا يؤكل لحمه فإنه ذل ومصيبة، وإن كان ذا وظيفة عزل عنها وقيل يشتهر عند الناس بما يفضحه ويشينه.
ومن رأى: أنه صار معدناً من المعادن فإنه يستعمل شيئاً من الأشياء ويحصل له النفع. وقيل من رأى أنه صار ضفدعاً فإنه يشتغل بالعبادة. وقيل من رأى أنه صار حيواناً من الممسوخات فإنه يدل على غضب الله عليه، وقيل المسخ يؤول على عشرة أوجه: حقارة واستصغار وغضب وعقوبة وانتقام واستهزاء وارتكاب محرم وأمر فاحش ومذلة وهزل.
ومن رأى: أنه صار شيئاً من هؤلاء واحتوى عليه واصطيد أو استعمل، فإن كان له عدو يظفر عدوه به. وقيل من رأى أحداً معروفاً قد مسخ فجاء إليه فأخبره أو رأى حيواناً أخبره أنه فلان واستجار به فإنه يرى أمراً ويتعجب منه.
ومن رأى: أنه حدث من ذلك حادث أو ما ينكر في اليقظة فلا خير فيه.
ومن رأى: أنه تحول إلى ما فيه صلاح، فإن كان من أهله فإنه يقع في محنة في أول أمره ويحصل له الظفر والكفاية في آخر أمره.
ومن رأى: أنه تحول من صلاح إلى فساد فإنه غير محمود، وإن رأى بخلاف ذلك فإنه يدل على السعد في الإقبال في الدين والدنيا وبلوغ الآمال.

تفسير منام فصل في الرجال في رؤيا الرجال والنساء والصبيان والصغار والعبيد والخدم والخنثى
للعوده لفهرس تفسير الأحلام لإبن شاهين


تعليقات (0)

عفواً .. لاتوجد حاليا تعليقات .. اضغط هنا لكتابة أول تعليق

جديد الموقع
مواضيع مشابهه
أنظر أيضا ..