العلم هو كنزنا الحقيقي
   
   
   
الكنز : حكم وأقوال : خواطر غزليّة

خواطر غزليّة


خواطر غزليّة:

- هي صعبةٌ تلك الّليالي الّتي أحاول أن أصل فيها إليك، أصل إلى شرايينك، إلى قلبك، كم هي شاقّة تلك الليالي، كم هي صعبة تلك اللحظات الّتي أبحث فيها عن صدرك ليضم رأسي.
- حبيبي، الشوق إليك يقتلني، دائماً أنت في أفكاري، وفي ليلي ونهاري.
- صورتك محفورة بين جفوني، وهي نور عيوني، عيناك تنادي لعيناي، يداك تحتضن يداي، همساتك تطرب أُذناي.
- يا حبيبي، أيعقل أن تفرّقنا المسافات، وتجمعنا الآهات، يا من ملكت قلبي ومُهجتي، يا من عشقتك وملكت دنيتي.
- حبيبي عندما أنام، أحلم أنّني أراك بالواقع، وعندما أصحو أتمنّى أن أراك ثانية في أحلامي.
- إنّى أتعذّب في الحبّ، والحزن بقلبي وديان، تترقرق فيها دمعاتي، يختنق منها أيّ إنسان، ما بالك بعيون تبكي في كلّ ساعات الأيّام، تنهمر كدموع المطر منها براكين الأحزان، ما بالك بهموم تمنع كلّ ابتسامات الألوان، تتبختر داخل وجداني، تمنعني من كلّ حنان، تجعلني أميرة أحزاني، تجعلني بقايا إنسان.
- ياحبّي قد عشت سنيني، اتحمّل شوقي وحنيني، أتألّم في صمت يدوّي، أضعافاً داخل بساتيني.
- قد كنت في الحبّ أميرة، أخذتني النّشوة لعينيك، جعلتني في الحبّ أسيرة، لدموعى وأشواقي إليك.
- آه.. تجعلني أكتب في اليوم آلاف الأشعار، تجعلني آخذ أيّامي وألملم حزن الأشجار، تجعلني أبكي ودموعي قد تملأ كلّ الأنهار.
- أتشوّق في كلّ كياني، ليومٍ تتذكّر حرماني، تأتيني بشوق وعيونك، تعزف لي كلّ الألحان.
- آه..وآه..وآه، أحزاني في الحبّ لن تنتهي، أنفاسي في الحبّ مريضة، لا تتعافى، ألا لهذا الحزن من نهاية، ألا لدمعي أن يتوقّف، وينال بسمة حلوة، تملأ كياني الحزين.
- إنّي تعبت من الحزن، ياقلبي يا حزين، اعلم أنّك تأن من الشوق، تتمزّق من اللهفة، يغلف الحزن أركانك، ويملأ الهم جوانبك.
- آه من قلب ينسانى، يتركني وحدي لأحزاني، ياعمري لا تنسي أنّي في حبّك مازلت أعاني، وآه يا قلبى...
- فكّرت بأن أهديك عمري واكتشفت بأنه ملكك، فأردت أن أهديك قلبي فوجدته بيتك ! أمّا عيناي فاعذرني !!! فهي الطّريق إلى أملي، وهو ( رويتك )، لكنّي سأهديك ما يعجز عنه أغلب البشر ؟ !!!!

” الوفـاء ”
- عذري إنّي أحبّك .. لو تموت الأعذار .. وعذرك إنّك تحس وتدري إنّي أبيك ..المهم غيرك ماله أي اعتبار .. كل قلبي خذيته أنت مالك شريك .. صرت من زود حبّك من محبتك أغار .. شفت وش كثر أحبّك ” حسبي الله عليك .


تعليقات (0)

عفواً .. لاتوجد حاليا تعليقات .. اضغط هنا لكتابة أول تعليق

جديد الموقع
مواضيع مشابهه
أنظر أيضا ..